يستعد الفنانون الموهوبون الصغار وعائلاتهم لتطوير مهاراتهم الفنية وإطلاق إبداعاتهم من خلال مجموعة من ورش العمل التضامنية والترفيهية التي تستضيفها منارة السعديات في أبوظبي.

ويتضمن البرنامج التعليمي تسع حصص فنية يشارك فيها الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و12 سنة، حيث يأتي بناءً على التعاون ما بين اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019، وسفارة الولايات المتحدة في الإمارات، ومؤسسة أمديست.

وتستقبل الحصص التعليمية الأولاد والبنات من أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية وغيرهم من المشاركين. وستنطلق أول ورشة عمل فنية تضامنية في منارة السعديات التي تعد مركزًا وصالة للفنون بمعايير عالمية، وذلك يوم 20 أكتوبر، على أن تقام حصتان كل شهر حتى نهاية فبراير من العام القادم.

وكما هو الحال بالنسبة للأنشطة الرياضية، تساهم الفنون أيضًا في التقاء الأطفال معًا من أجل إظهار مواهبهم، واللعب معًا، والاستكشاف، وتعلم المهارات الجديدة، والتفاعل مع الآخرين، بغض النظر عن العمر والقدرات.

يتولى إدارة كل واحدة من ورش العمل عدد من الشخصيات الرائدة في مجال الفنون على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، حيث سيتواصلون مع الصغار ويشاركون معهم في الأنشطة الفنية التي صممت بهدف إطلاق المواهب الفنية لدى هؤلاء الصغار وتوفير بيئة من الاحترام والتضامن والمعرفة.

وتعد ورش العمل التضامنية جزءًا من برنامج الأنشطة المجتمعية الذي يشمل كافة أرجاء دولة الإمارات العربية المتحدة ويقام بهدف التعريف بالأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019 ومبادئه وأهدافه.

وتهدف الألعاب العالمية التي ستكون الحدث الإنساني والرياضي الأكبر على مستوى العالم في 2019، إلى بناء مجتمع قائم على التعاون والانفتاح على الآخرين، حيث يتوافق هذا الهدف مع رؤية أبوظبي والإمارات، والتي تتمثل ببناء مجتمع متحد ومتضامن.

ومن خلال مشاركة الأطفال مع عائلاتهم في الأنشطة الرياضية والفنية واللعب معًا، فإن الألعاب العالمية تساهم في اجتياز الحواجز الثقافية والاجتماعية.

كما تساهم ورش العمل التضامنية والفنية إلى جانب الفعاليات الرياضية التضامنية بمساعدة الألعاب العالمية على تأسيس إرث راسخ للتضامن من أجل تحقيق فائدة تشمل الصغار بمختلف أعمارهم وخلفياتهم وقدراتهم وتستمر للأجيال القادمة أيضًا.
وتعد منارة السعديات الموقع الأمثل لاستضافة ورش العمل التفاعلية والتعليمية، وذلك بفضل موقعها المميز في قلب جزيرة السعديات التي تعد مركز الفنون المزدهر في العاصمة الإماراتية أبوظبي، حيث تتواجد أهم المتاحف والمعارض الكبرى ومنها متحف اللوفر أبوظبي، الأمر الذي يساهم في ترسيخ مكانة المدينة باعتبارها الوجهة الأبرز للثقافة والمعرفة على مستوى المنطقة.

وسيحضر الفنانان التشكيليان الإماراتيان جابر الحداد وعائشة البلوشي للعمل مع المشتركين الصغار في أول ورشتي عمل تستضيفهما منارة السعديات.

ويعرَف الفنان التشكيلي الإماراتي جابر الحداد بأسلوبه الذي يقوم على إبداع أنماط هندسية جميلة مستوحاة من الفنون الإسلامية. وسيتعرف الصغار خلال ورشة العمل على كيفية رسم الأشكال من خلال رسم الخطوط والدوائر والنقاط وباستخدام الخيوط، وذلك في ورشة العمل التي تقام يوم 20 أكتوبر.

أما عائشة البلوشي، الفنانة الموهوبة بصناعة الدمى والمصغرات، فتشتهر بإبداع الأعمال الفنية باستخدام مواد وتقنيات مختلفة. وستتولى البلوشي الإشراف على حصتين لتعليم الصغار كيفية صناعة الدمى، وذلك يومي 10 و24 نوفمبر.

فيما ستكون الفنانة التشكيلية هديل الحيتي حاضرة للمشاركة في ورش العمل الأخيرة من هذا العام والتي تقام يومي 8 و15 ديسمبر. وسيتم الإعلان في وقت لاحق عن ورش العمل التي تقام العام القادم 2019.

وفي تصريح لها قالت تالا الرمحي، الرئيس التنفيذي لاستراتيجية الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019: "تساهم ورش العمل الفنية والتضامنية في حضور الصغار من أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية وسواهم للمشاركة في العديد من الأنشطة الترفيهية خلال الحصص الفنية التي ستطلق مواهبهم وتساعدتهم على تكوين صداقات جديدة".

وأضافت بقولها: "لا شك أن هذه النوعية من الأنشطة تحظى بأهمية بالغة من أجل رفع مستوى التضامن والتكاتف في المجتمع، قبل انطلاق الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019، وإضافة إلى ذلك فإنها تؤكد على التزامنا الدائم ببناء إرث راسخ للألعاب العالمية من خلال المبادرات التي تعمل على بناء مجتمع متضامن للجميع".

بدوره قال سكوت بولز، الذي يترأس قسم الشؤون العامة في سفارة الولايات المتحدة في دولة الإمارات: "نحن نرحب بكافة الجهود التي تبذلها دولة الإمارات في سبيل نشر التفاهم والتضامن والاحترام تجاه أصحاب الهمم، كما أننا سعداء للتعاون مع الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019 ومؤسسة أمديست لإطلاق هذا البرنامج المميز".
بدوره قال سكوت بولز، الذي يترأس قسم الشؤون العامة في سفارة الولايات المتحدة في دولة الإمارات: "نحن نرحب بكافة الجهود التي تبذلها دولة الإمارات في سبيل نشر التفاهم والتضامن والاحترام تجاه أصحاب الهمم، كما أننا سعداء للتعاون مع الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019 ومؤسسة أمديست لإطلاق هذا البرنامج المميز".
وقالت رولا دجاني، المديرة الإقليمية لأمديست في الإمارات العربية المتحدة: "نحن سعداء للتعاون مع سفارة الولايات المتحدة وتقديم يد العون من خلال هذه المبادرة المذهلة التي أطلقتها حكومة أبوظبي، وبالطبع فإن زرع الابتسامة على وجوه الصغار يعد رسالة عالمية نسعى جميعًا لتحقيقها".
وقالت رولا دجاني، المديرة الإقليمية لأمديست في الإمارات العربية المتحدة: "نحن سعداء للتعاون مع سفارة الولايات المتحدة وتقديم يد العون من خلال هذه المبادرة المذهلة التي أطلقتها حكومة أبوظبي، وبالطبع فإن زرع الابتسامة على وجوه الصغار يعد رسالة عالمية نسعى جميعًا لتحقيقها".
وفي نهاية سلسلة ورش العمل، ستعرض جميع الأعمال التي تم إنتاجها في ورش العمل ضمن معرض فني حصري يقام في منارة السعديات خلال فترة تنظيم الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية الذي يستمر من 16 إلى 28 مارس 2019.