• يقدم الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية 2019 للرعاة والداعمين من الشركات والأفراد فرصة فريدة من نوعها للقيام بدور محوري في حدث سيحقق تحولات جذرية، وسيكون له تأثيرات إيجابية واسعة النطاق على دولتنا والمنطقة لسنوات عديدة قادمة. ولا تقتصر علاقتكم بهذا الحدث على تعزيز علاماتكم التجارية على مستوى العالم، وإنما ستساهم أيضاً في بناء راوبط راسخة مع أحد أكثر مشاريع التنمية الاجتماعية إيجابية وإلهاماً في هذا القرن، وهي روابط سيتردد صداها لدى كل شخص على تواصل مع علامتكم التجارية وموظفيكم والرسالة التي تسعون لتحقيقها.

    لا يوجد حدث آخر في العالم له هذا التأثير الواسع النطاق على الصعيد العاطفي والاجتماعي كما للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية. فبالنسبة للرياضيين وعائلاتهم، يفتح الحدث الأبواب أمام إمكانيات لا يمكن تصورها. وبالنسبة للمتطوعين والداعمين والرعاة، فإن الأولمبياد الخاص يمثل فخرا وأملا لمستقبل أكثر إشراقاً. وبالنسبة للمدن، والدول، والأمم التي تستضيف الألعاب، يحدث الأولمبياد الخاص تحولات جذرية في مجتمعاتهم ويخلق بيئة أكثر عدلاً وفهماً للجميع، مما يظهر للعالم أجمع القيمة الحقيقية للإنسان.

    الفرصة متاحة لكم ولشركاتكم لتكونوا جزءاً من حدثيربط العالم بأسره ويظهر الإمارات في أفضل حالاتها. ثمة حاجة لبذل جهود جبارة لتنظيم وإدارة حدث بهذا الحجم - أكبر حدث رياضي وإنساني في العالم لعام 2019. ويسعدنا أن نقدم لكم باقة معلومات مفصلة توضح كيف تساهم مشاركتكم في تعزيز علامتكم التجارية وإلهام موظفيكم، والمساعدة في إحداث تحولات نوعية على صعيد الدولة ككل.

    يتم الترويج للألعاب العالمية على الصعيد الوطني والإقليمي والعالمي من خلال حملة شاملة تتضمن علاقات إعلامية قوية، وفعاليات على قنوات التواصل الاجتماعي، وبرامج لتسويق المحتوى تدعمها شبكة واسعة من الشركاء في جميع أشكال وسائل الإعلام، بما في ذلك التلفزيون، وقنوات التواصل الاجتماعي، والإذاعة، والمطبوعات، وغيرها الكثير. لمزيد من المعلومات حول حملتنا التسويقية، اضغط هنا.

الشريك المقدم
الرعاة الرسميون والموردون
شركاء البث الحي
شريك الإرث