أكثر من مجرد مسابقة رياضية
قامت اللجنة المحلية المنظمة للأولمبياد الخاص الألعاب الأولمبية 2019 بإطلاق برنامج واسع النطاق لفعاليات المشاركة المجتمعية بهدف تعزيز الوعي وتثقيف وإلهام الجمهور بحركة الأولمبياد الخاص وترسيخ قيم التسامح في المجتمع تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية.

يتم تنظيم المبادرات يومياً في المدارس والأماكن العامة في كل أنحاء أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة لتكريس قيم التضامن والتفاهم بين الجمهور وأصحاب الهمم.
تبنَ دولة
  • Adopt Nation

    تم إطلاق برنامج "تبنَ دولة" كمنصة لإشراك الطلاب في الأولمبياد الخاص من خلال الحث على دراسة قيم وثقافات الدول المشاركة في الألعاب العالمية 2019. وتقوم كل مدرسة بتبني دولة منافسة، وتبلغ هذه المشاركة ذروتها بقيام طلاب المدارس بتشجيع فرق الدول التي تبنتها مدارسهم خلال الألعاب. ويهدف البرنامج إلى ترسيخ إرث دائم من التنوع والاندماج في المدارس، وفي الوقت نفسه زيادة عدد الجماهير لتشجيع الرياضيين القادمين إلى أبوظبي.

    تم تصميم المبادرة لإشراك المدرسة بأكملها، فضلاً عن الأطفال الرياضيين. ويتم تحقيق ذلك من خلال دمج مختلف جوانب الدولة التي تم تبنيها في المناهج الدراسية، بما في ذلك الفنون والحرف والتكنولوجيا والموسيقى. وقد احتضنت المدارس هذه الحركة من خلال المشاركة في أنشطة الرياضات الموحدة واستضافة مباريات رياضية لطلابها في فرق مشتركة مع أصحاب الهمم.

    استعداداً لدورة الألعاب العالمية 2019، بدأ البرنامج اعتباراً من شهر أبريل، حيث يسعى لإشراك أكثر من 150 مدرسة من مختلف أنحاء الإمارات العربية المتحدة.

المشجعون حاضرون
  • MENA_GAMES_Fans in Stands .jpg

    يدعو البرنامج المدارس والشركاء لحضور الألعاب كوسيلة لتشجيع الرياضيين. ويحضر ممثلو المدارس المنافسات حسب الأيام التي يشارك فيها فرق من الدولة التي تبنتها كل مدرسة.

    ويهدف البرنامج إلى إشراك المدارس من جميع أنحاء الإمارات لحضور منافسات الألعاب العالمية 2019 وتشجيع والهتاف للرياضيين من الدولة التي تتبناها كل مدرسة.

السفراء
  • Torch%20Relay%20146_preview.jpeg.jpg

    انطلاقاً من روح التضامن والوحدة، يشارك نخبة من المشاهير في صناعة الترفيه وعالم الرياضة من جميع أنحاء العالم كسفراء لرفع مستوى الوعي بالعمل المهم الذي يقوم به الأولمبياد الخاص. وعلاوة على ذلك، تختار كل مدرسة من المدارس التي قامت بتبني دولة سفيراً لقيادة وفد تلك الدولة في حفل الافتتاح.

رياضات الجميع
  • Unified Sports

    يكرس الأولمبياد الخاص جهوده لتعزيز الاندماج الاجتماعي من خلال التدريبات الرياضية المشتركة والمنافسات الجماعية. وتجمع فعاليات رياضات الجميع بين أصحاب الهمم وغيرهم ضمن الفريق نفسه. وقد استلهمت هذه الفعاليات من مبدأ بسيط يفيد بأن التدريب معاً واللعب معاً هو الطريق الأسرع لبناء الصداقة والتفاهم.

    تمتاز الرياضات الجماعية بأنها تعزز روح الفريق والعمل المشترك لدى الرياضيين، كذلك تساهم فرق الرياضات الموحدة للأولمبياد الخاص في تعزيز قيم المشاركة والتضامن. ويشارك حوالي 1.4 مليون شخص حول العالم في الرياضات الموحدة، مما يساهم في كسر الصور النمطية عن الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية بطريقة مفعمة بالمرح والمتعة، ويعزز مبادئ الاندماج الاجتماعي من خلال الرياضة.

نمشي معا
  • Walk Unified

    تم تصميم وإطلاق مبادرة نمشي معاً من قبل اللجنة المحلية المنظمة للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية 2019 في أبوظبي. وتهدف المبادرة إلى جمع مختلف أفراد المجتمع في فعالية مشتركة وتشجيعهم على اتباع أنماط حياة صحية. وقد حددت دولة الإمارات هدف دمج الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية في المبادرات المجتمعية، وهو أمر يتماشى مع أهداف مبادرة نمشي معاً. وتدعو اللجنة كل شخص بما في ذلك الشركاء مثل مؤسسة زايد العليا، وسيدرا، وأهداف الإمارات، ومركز المستقبل، ومركز نيو إنجلاند للأطفال للمشاركة في هذه الأنشطة، لتكون بالفعل أنشطة جماعية موحدة. والمبادرة عبارة عن فعالية أسبوعية، وسوف تستأنف نشاطها في الأشهر المقبلة.

قمة الشباب العالمي
  • global youth summit logo.jpg

    يجتمع القادة الشباب من ذوي الإعاقة وغيرهم من جميع أنحاء العالم لمدة أسبوع من المناقشات التي يقودها الشباب حول قضايا الإدماج وتغيير المواقف.

قمة القيادات العالمية
  • global leadership summit logo.jpg

    يجتمع قادة الرأي من الحكومات وقطاع الأعمال والإعلام والأعمال الخيرية وصانعي السياسات والخبراء في مجال الرياضة والصحة والتعليم للبحث في كيفية بناء عالم أكثر شمولية للجميع، مستفيدين من النموذج الموحد الذي يعتمده رياضيو الأولمبياد الخاص.