أعلنت اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019 أن 11 دولة إفريقية جديدة وقعت للانضمام إلى برنامج الأولمبياد الخاص، كما ستشارك أيضًا في الألعاب العالمية التي تقام فعالياتها في مارس 2019.

وقد تم تأسيس برامج جديدة للأولمبياد الخاص في كل من بوروندي، والرأس الأخضر، والكونجو (برازافيل)، وغينيا، وغينيا بيساو، وغينيا الاستوائية، ومدغشقر، وموزمبيق، ونيجر، وتشاد، وجنوب السودان.

ويشكل الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019، والذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات العربية المتحدة، جزءًا من سلسلةٍ من الأنشطة والمبادرات التي أطلقتها الدولة والتي تهدف إلى توفير المزيد من الفرص لأصحاب الهمم تماشيًا مع الرؤية التي تنتهجها الدولة في سبيل بناء مجتمع أكثر تضامنًا.

وكانت اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية قد نظمت وأدارت ورشة عمل خلال الأسبوع الماضي في العاصمة الكينية نيروبي، وذلك بهدف تعريف الدول المنضمة حديثًا على حركة الأولمبياد الخاص، وفعاليات الأولمبياد الخاص القادمة، وبرنامج الدولة المستضيفة للألعاب العالمية، والمبادئ والقيم التي يقوم عليها الأولمبياد الخاص مثل التكاتف والتسامح. وشهد الحدث حضور حوالي 30 مشتركًا من الدول المنضمة حديثًا.

واطلع المشاركون من خلال ورشة العمل على معلومات شاملة حول الإعاقة الذهنية، وتنمية الطفولة المبكرة، وأهمية الدعم الذي توليه العائلات، ودور المشاركة في الأنشطة الرياضية في إحداث تغيير إيجابي في حياة الأفراد.

كما التقت اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاص أثناء تواجدها في نيروبي مع الرياضيين وعائلاتهم من وفد كينيا للأولمبياد الخاص، والذي يعد أكبر وفد للأولمبياد الخاص في إفريقيا، كما توجهت أيضًا بزيارة إلى المشاريع الإنسانية التي تمولها دولة الإمارات العربية المتحدة، وفي مقدمتها مسجد الشيخ زايد في العاصمة نيروبي.

وتتولى دولة الإمارات العربية المتحدة دورًا بالغ الأهمية في التعريف بأهمية الأنشطة الرياضية ودورها في إحداث تغيير إيجابي في حياة أفراد المجتمع، ونشر قيم التسامح والتضامن حول العالم. وتتعاون اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019 مع الأولمبياد الخاص في مختلف أرجاء العالم والتي لم يكن البرنامج موجود فيها سابقًا، وذلك بهدف توفير برنامج تدريبي تخصصي، وتسليط الضوء على الموهوبين من أصحاب الهمم.

وتبعًا لانضمام هذه الدول الإفريقية، فإن الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية الذي تستضيفه أبوظبي العام القادم سيشهد مشاركة أكبر عدد من الوفود عبر 50 سنة من تاريخ حركة الأولمبياد الخاص.

وفي تصريح له، قال خلفان المزروعي، مدير عام الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019: "تعبر اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاص عن التزامها بتأكيد مشاركة أصحاب الهمم من مختلف أرجاء العالم، وتمكينهم من الاستفادة من الفرص المتاحة لهم. نحن نرغب بتمكين جميع أصحاب الهمم في كل مكان ليكون باستطاعتهم إبراز إمكاناتهم وقدراتهم وتحقيق التميز الرياضي من خلال هذه المنصة العالمية".

وأضاف بقوله: "بعد أقل من خمس أشهر فقط، تشهد أبوظبي تنظيم الحدث الرياضي والإنساني الأكبر في العالم، ونحن نتطلع قدمًا للترحيب بكافة دول العالم للمشاركة معنا في أكبر حدث تضامني في تاريخ الأولمبياد الخاص".

وباعتبار أنه يوجد مواطنون من أكثر من 200 جنسية مختلفة في دولة الإمارات العربية المتحدة، فإنها تمثل مجتمعًا عالميًا متنوعًا ومتحدًا يتسم بكرم الضيافة، ما يجعلها المكان الأنسب لتنظيم الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية. كما أنها تستعد لاستقبال الرياضيين الشباب من أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية للمشاركة في المنافسات العالمية والاستفادة من التجارب الغنية في هذا الحدث المرتقب.

وسيكون الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019، الذي تقام فعالياته من 14 إلى 21 مارس، الحدث الرياضي والإنساني الأضخم خلال العام القادم، ويشارك في الأولمبياد الخاص أكثر 7500 رياضي، و3 آلاف مدرب من 176 دولة، يخوضون منافسات 24 رياضة أولمبية رسمية.